إنطباعات عن إلتقاء الطيور الرابع: عن الإقتصاد


بداية اعتذر لقراء مدونتى عند عن عدم الكتابة عن إلتقاء الطيور الثالث الذى تم فى الأسكندرية و ذلك لظروف عملى التى حالت بينى و حضور هذه اللقاء الرائع.
كنت متحمساً جداً لهذه الندوة التى حاول فيها المشاركون تلمس شكل النظام الإقتصادى فى مصر بعد الثورة و معنى العدالة الإجتماعية و كيفية تطبيقها. المعروف للجميع ان تحقيق العدالة الإجتماعية مطلب رئيسى و كان الهتاف الأول للثورة "عيش، حرية، كرامة إنسانية" تعبيراً عن هذا و طلباً فى إعادة تنظيم المجتمع بشكل جديد.
و قد كان تجاهل كثيراً من النخب الفكرية لحقوق الفقراء و حصر خطابهم فى جدل حول مسار التحول الديمقراطى المختزل فى "الدستور اولاُ" او "الإنتخابات اولاً" سبباً فى ذياع سيط المدونة محمد ابو الغيط "الفقراء اولاً يا ولاد الكلب". و تفاقم الحال لدرجة ان كلمة "نخبة" اصبحت سبة و كأن كل من صنف ضمن هذا الفريق منفصل عن مجتمعه و يعيش فى برج عاجى ينظّر فيه بعيداً عن آلام الواقع و مرارته. و نحن الأن على أعتاب جمعة 8 يوليو نجد من يطلقون على هذا اليوم "جمعة الفقراء اولاً". لكنى لا ارى نفسى موافق فى إختزال اولوية العمل الثورى فى شعار كهذا كما عبر عن ذلك عمرو عزت فى مقاله الرائع. و بعيداً عن الإختزالات فقد آن الأوان للحديث عن الإقتصاد و شكله بعد الثورة و بناء ارضية مشتركة تستوعب الإختلافات و توحد الغايات.
فى هذه الندوة حاول علاء عبد الفتاح ان يتغلب على بعض المشاكل التى بدت جلية فى اللقاء الثانى من عدم إحساس كثير من الحضور بالتفاعل و المشاركة. كان النصف الأول للندوة مخصصاً لحوار مفتوح مع الحضور يطرحون فيه رؤاهم لمعنى العدالة الإجتماعية و يتم فى النصف الثانى توجيه اسئلة للمتحدثين بناء على ما طرحة الحضور من آراء و تساؤلات. و نجحت هذه الطريقة فى التنظيم الى حد كبير فى زيادة تركيز و مشاركة الحضور و تحركت حبال الحديث بوتيرة سريعة جعلتها امتع تويت ندوة حضرتها.

المتحدثين كانوا فريقان: إشتراكيون ممثلون فى خالد على و وائل جمال و لبنى درويش و ليبراليون ممثلون فى وائل نوارة و مينوش عبد المجيد. احب هنا ان القى الضوء على بعض مجريات الندوة:



Labels: , , , , , ,